إذا كان الاسلام واحداً فلماذا يتفرق المتدنيون به؟ وإذا كانت القضية الوطنية واحدة فلماذا يتقاتل الوطنيون؟ **** لا كرامة لوطن يفتقد فيه المواطن عزته وكرامته. **** المقاومة حق مشروع لكل الشعوب التي تتطلع الى الاستقرار والحرية والسيادة وتقرير المصير. **** إن وحدة المسيحيين مسؤولية سياسية إسلامية ووحدة المسلمين مسؤولية سياسية مسيحية **** إن شريعة لبنان الحضاري هي شريعة الدين والعقل لا شريعة الهوى والقتل، وهي شريعة اللقاء والحوار لا شريعة الخصام والدمار **** إن أي فئة من الفئات لا يمكنها ان تبني لبنان على صورتها، سواء كانت حزبية أو طائفية أم عنصرية. **** إن لغة التخاطب مع العدو الدخيل على الجوار تختلف عن لغة التخاطب مع الشقيق المتعاون في حمى الديار. **** الكرامات التي يعتدي عليها العدو الاسرائيلي خليقة بأن تثير ضمير العالم ليتحرك الى جانبنا. **** إن تحرير الوطن يكون بتحريره من العدو الاسرائيلي وتوفير السيادة له كاملة غير منقوصة. **** إن الواقع المقطّع الأوصال والضائع في متاهات اللا أمن واللا استقرار، يُشجع كل صاحب غرض لأن يحقق غرضه، وخصوصاً العدو الإسرائيلي الذي يريد أن يلعب بالنار ويستغل الظروف. **** إن أعز نداءٍ إلى قلبي هو المحافظة على وحدة هذا الوطن وقوته وأن تعيشوا في ظلاله اخوة متلاقين متحابين في السراء والضراء فالقيمة الحقيقة للمواطن هي بما يعطي وطنه من مواهب لا بما يحققه لنفسه من مكاسب **** ان الخطر على لبنان من داخله إذا وزنت الوطنيةُ فيه بميزانين. **** من يطبق القانون بحزم في جهة ويتردد في تطبيقه في جهة أخرى يرد موارد الظلم. **** حريُّ بلبنان، أنشودة التلاقي بين المتدينين، أن يكون رائداً من رواد الحضارة الروحية في عصرنا. **** الطائفية هي تشنج صارخ بقشور الدين وانغلاق وحشي على الإنسانية وضياءها. **** إن لبنان بلد التلاقي الروحي لا الإبتزاز الديني، وان التدين ممارسة صادقة لحقيقة الدين وانفتاح مطلق على الإنسانية بأسرها. **** إننا نريد للبنان أن يكون بلد التعايش السياسي لا التعايش الطائفي. **** إن حقنا في وطننا ليس ملكاً يتصرف به البعض كما يهوى ويشتهي إنما هو أمانة نحملها في أعناقنا جميعاً لنسلمها إلى أحفادنا وإلى أجيالنا المقبلة. **** إن تحرير الوطن ينبغي ان توازيه حركة تحرير المواطن وتحقيق المساواة الوطنية التامة. **** إن من يزن العدل بميزانين يخطئ في حق لبنان. **** وحدة المسلمين والمسيحيين في وطنٍ واحد مسؤوليةٌُ لبنانية مشتركة **** إن تحرير المجتمع اللبناني لا يقوم إلا بتكامل الطاقات الإسلامية والمسيحية. **** المواطن اللبناني لا يكون كبيراً إلا إذا بسطت السلطة الشرعية ظلها على كامل تراب الوطن **** إن لبنان لا يمكن أن يكون إلا على صورةٍِ من التجانس البديع بين جميع طوائفه **** إن نهوض لبنان وتقدمه مرهونٌ بتحقيق العدالة والمساواة بين اللبنانيين ومناطقهم **** الطائفية السياسية والساسة الطائفيون كلاهما ينتفع بالآخر ويتغذى عليه وكل ذلك على حساب لبنان وسلامته وازدهاره. **** إن دعوتنا لوحدة المسلمين ليست إلا دعوة لوحدة اللبنانيين. **** إن أخطر العبودية المعاصرة هي عبودية الإنسان لأهوائه وشهواته التي أحبطت مستواه الخلقي والاجتماعي والحضاري. **** إننا لسنا من هواة إثارة الهالات من حولنا ولا نحب أسلوب العمل الفوضوي ولسنا تجار مبادىء. **** عروبة لبنان هي الشرط الأول لبقائه سيداً حراً مستقلاً. **** إن الإنهيارات الخلقية والإجتماعية على صعيد الأفراد والشعوب، ما هي في الواقع إلا نتيجة طبيعية لفقدان القدرة لدى الإنسان المعاصر على إقامة التوازن الدقيق بين الروح والمادة. **** إن مهمتنا هي أن نحكم بالعدل في نطاق صلاحياتنا وأن نطالب بالأفضل لشعبنا في نطاق الأدب والحكمة. **** لا ديمقراطية ولا عدالة بوجود الطائفية. ****
Aug 2020 07
الجمعة 17 ذو الحجة 1441
حكـــــمة الاسبـــــوع




لا تستح من إعطاء القليل فإن الحرمان أقل منه



سجـــــل الإصدقـــــاء
رســائـــل التضامـــــن
رســــائـــل التــحيـــة
الـــــى الشــــــــــهيد
16 أيار
روابــــــــــط
المســـابقة التشجيعيـة
اســـــتفتــــــــاء
هل انت مع سحب المبادرة العربية للسلام نتيجة المجزرة الاسرائيلية على سفينة المساعدات؟
إشترك نتائج
   شخصيـات بــارزة
يحيى بن زكريا عليهما السلام

نشأ يحيى بن زكريا في تقى وورع فشب على ذلك، وكان مثالاً للتقوى والورع والزهد، وقد اشتهر بالعفة والطهارة، وكان كثير العُزْلة عن الناس، يأنس إلى البراري ويأكل ما تيسَّر ويرد ماء الأنهار، ونقل ابن كثير في البداية والنهاية عن خيثمة أنه قال« كان عيسى ابن مريم، ويحيى بن زكريا ابني خالة وكان عيسى يلبس الصوف، وكان يحيى يلبس الوبر، ولم يكن لواحد منهما دينار ولا درهم، ولا أمة ولا عبد ولا مأوى يأويان إليه، أينما جنهما الليل أويا، فلما أرادا أن يتفرقا قال له يحيى أوصني؟ قال لا أستطيع إلا أن أغضب قال لا تَقْتَنِ مالاً، قال أما هذه فعسى».
ولعله عليه السلام كان سريع الغضب لله، قام يحيى عليه السلام يدعو بني إسرائيل إلى الله، ويبشرهم باقتراب ملكوت السماوات، وكانت دعوته بالحكم والمواعظ الرقيقة، ومع ذلك فقد وجد من بني إسرائيل صدوداً وعنتاً وإعراضاً؛ فهم قوم قساة القلوب غلاظ الطباع، لا يستجيبون بسهولة إلى نصح الناصحين حتى كاد أن يكف عن تعليمهم وإرشادهم إلى ما فيه سعادتهم في الدنيا والآخرة لولا توفيق الله وتثبيته، وقد كان عيسى عليه السلام رفيق دربه وابن خالته يشاركه آماله وآلامه، ويشد من أزره في تبليغ دعوته كما يتضح من الحديث الآتي. روى الإمام أحمد والترمذي رحمهما الله من حديث الحارث الأشعري رضي الله عنه عن النبي قال «إن الله سبحانه وتعالى أمر يحيى بن زكريا بخمس كلمات؛ أن يعمل بها، ويأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها، وأنه كاد أن يبطئ بها، فقال له عيسى عليه السلام «إن الله تعالى أمرك بخمس كلمات لتعمل بها وتأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها، فإما أن تأمرهم وإما أن آمرهم، فقال يحيى عليه السلام أخشى إن سبقتني أن يُخْسَفَ بي وأُعَذَّبَ.
فجمع يحيى الناس في بيت المقدس، فامتلأ المسجد، وقعدوا على الشرف، فقال إن الله تبارك وتعالى أمرني بخمس كلمات أن أعملهن، وآمركم أن تعملوا بهن.
أولاهن أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً، وإن مثل من أشرك بالله كمثل رجل اشترى عبداً من خالص ماله بذهب أو ورق، فقال له هذه داري، وهذا عملي؛ فاعمل، وأد إليَّ، فكان يعمل ويؤدي إلى غير سيده فأيكم يرضى أن يكون عبده كذلك؟
الثانية وإن الله أمركم بالصلاة، فإذا صليتم؛ فلا تلتفتوا، فإن الله ينصب وجهه لوجه عبده في صلاته ما لم يلتفت. وأمركم بالصيام، فإن مثل ذلك كمثل رجل في عصابة معه صرَّةُ فيها مِسْك، فكلهم يعجب أو يعجبه ريحه، وإن ريح الصائم أطيب عند الله من ريح المسك.
وأمركم بالصدقة، فإن مثل ذلك كمثل رجل أسره العدو، فأوثقوا يديه إلى عنقه، وقدموه؛ ليضربوا عنقه، فقال أنا أفتدي منكم بالقليل والكثير ففدى نفسه منهم.
وأمركم أن تذكروا الله تعالى فإن مثل ذلك؛ كمثل رجل خرج العدو في أثره سراعاً، حتى إذا أتى على حصن حصين فأحرز نفسه منهم، كذلك العبد لا يحرز نفسه من الشيطان إلا بذكر الله تعالى. قال النبيُّ «وأنا آمركم بخمس الله أمرني بهن السمع والطاعة والجهاد والهجرة والجماعة، فإنه من فارق الجماعة قيد شبر؛ فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه، إلا أن يراجع، ومن ادعى دعوى الجاهلية؛ فإنه من جثى جهنم» فقال رجل يا رسول الله، وإن صلى وصام؟ قال «وإن صام وصلى وزعم أنه مسلم فادعوا بدعوى الله الذي سماكم المسلمين المؤمنين عباد الله»
وإذا نظرنا في الحديث نظرة فيها بعض التأمل نلاحظ ما يلي:
اجتماع عيسى مع يحيى وكذلك زكريا عليهم السلام في زمان واحد وفي مكان واحد، وهذا دليل على كثرة الأنبياء في بني إسرائيل. تعاون عيسى ويحيى عليهما السلام في الدعوة إلى الله. حِرْصُ يحيى عليه السلام على تنفيذ ما أمره الله به وخشيتُه من العقوبة، وفي ذلك دليل على شدَّة ورعه وخوفه من ربه، وقد وردت في ذلك آثارٌ نقلها ابن كثير رحمه الله وعزاها إلى أصحابها منها ما نقله عن ابن المبارك عن وهيب بن الورد. قال فقد زكريا ابنه يحيى ثلاثة أيام، فخرج يلتمسه في البرية، فإذا هو قد احتفر قبراً وأقام فيه يبكي على نفسه فقال يا بني، أنا أطلبك من ثلاثة أيام وأنت في قبر احتفرته قائم تبكي فيه؟ فقال يا أبتِ، ألست أنت أخبرتني أن بين الجنَّة والنار مفازة لا تقطع إلا بدموع البكائين، فقال له ابك يا بني؛ فبكيا جميعًا».
قال ابن كثير وهكذا حكاه وهب بن منبه ومجاهد، هذا خوف يحيى وبكاؤه، فماذا لو علمت أنه الذي يأتي يوم القيامة بغير ذنب أتاه من دون العالمين؟
وإذا تأملت مرَّة أخرى الكلمات التي تكلم بها يحيى وجدتها هي وما جاء به نبينا محمد تخرج مِن مشكاة واحدة، ولذا أقرَّها وزاد عليها. وإذا تأملنا الكلمات التي أوصى بها النبيُّ الأميُّ أمته تجد فيها الفرق الواضح بين بني إسرائيل وبين الأمة التي ختم الله بها الأمم وأكمل لها دينها، ولكي أوضِّح لك مقصدي أقدِّم لك الحديث التالي روى البخاري ومسلم في صححيهما عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله قال «كانت بنو إسرائيل يسوسهم الأنبياء، كلما هلك نبي خلفه نبي، وإنه لا نبي بعدي، وستكون خلفاء فيكثرون؛ قالوا فما تأمرنا؟ قال فوا ببيعة الأول فالأول، ثم أعطوهم حقهم؛ فإن الله سائلهم عما استرعاهم» ومن هنا أوصى النبي بالسمع والطاعة وملازمة الجماعة؛ أي السمع والطاعة لولاة الأمر وعدم الخروج عليهم ولزوم جماعة المسلمين والجهاد تحت راية الإمام الممكن براً كان أو فاجراً، ففي ذلك صلاح دنيا الناس، والنصوص في هذا الباب كثيرة لا يتسع المجال لذكرها؛ فإن كانت وصايا يحيى عليه السلام تدور في مجملها حول صلاح الدين، فجاءت وصايا نبينا محمد تدور في مجملها حول صلاح الدنيا ليجمع الحديث بذلك الخير من أطرافه ويصلح بهذه الوصايا دنيا الناس ودينهم، وتمت كلمة ربك صدقاً وعدلاً ببعثة خاتم النبيين وإمام المرسلين. منقول.

   القسم السابق رجوع القسم التالي  

جميع الحقوق محفوظة - في حال أردتم إستعمال نص أو صورة من هذا الموقع, الرجاء إرسال خطاب رسمي لمؤسسات المفتي الشهيد الشيخ حسن خالد
ارقام تهمك     فهرس الموقع     مواقع تهمك      روابط      من نحن       كفالة الأرامل و الأيتام    إتصل بنا     إدارة المؤسسة